ماهي القيادة التحويلية دليلك الكامل لكل ماتريد معرفته عنها

القيادة التحويلية ومفهوم القيادة التحويلية
مع تطور العصر زادت الحاجة الي وجود قادة ذة كفاءة ومهارات عالية جدا بعيدا عن القيادة التقليدية .. والتطور السريع الذي يشهدة هذا العصر في كل شئ من إتصالات وتكنولوجيا يتطلب البحث عن طرق جديدة لتصبح محل الطرق والإجراءات التقليدية وتوفر الوســائل المناســبة والمرنة للاستجابة لها .. 
لذلك ظهر مفهوم القيادة التحويلية .. الذي سوف نتعرف علية في هذا المقال ومكونات وعناصر القيادة التحويلية .. كما سنساعدك في التعرف علي أهم الميزات التي ستجعل منك قائدا تحويليا ناجحا ..

تعريف القيادة :

مفهوم القيادة بشكل عام لم يظهر إلا في نهاية القرن التاسع عشر، في المنظمات العسكرية، والسياسية ثم تطور  وانتشر حسب الظروف، والبيئة التي يستخدم فيها هذا المصطلح .. والقيادة هي القدرة علي مواجة الأزمات و واتخاذ القرارت الفعالة بشكل سليم مع التأثير في سلوك الأفراد، وكذلك الجماعات والمنظمات، والتفكير الإستراتيجي  وتحديد الأهداف ورسم خطط إنجازها، ورفع روح الحماس في نفوس العاملين وتنمية وتطوير مهاراتهم .. 

مفهوم القيادة التحويلية :

القيادة التحويلية هي مصطلح ومفهوم يستخدم للتفريق بين القادة والإداريين .. وهي قيادة التابعين والمرؤسيين بطريقة تطور ادائهم وتمكنهم من الإداء المستقل .. وتعزيز ثقتهم بنفسهم والإرتقاء بمستواهم .. وزيادة طموحهم بما يجعلهم أكثر إقتناعا بعملهم ولديهم رغبة حقيقية في بذل المزيد من الجهد لتحقيق النجاح وترتكز القيادة التحويلية علي أفكار وقيم ومبادئ أخلاقية مثل العدالة المساواة والأنسانية والحرية .. فهي تبدأ من القيم والمعتقدات والمبادئ الشخصية للقائد وليس علي المصالح المتبادلة مع المرؤسين .

أصل مفهوم القيادة التحويلية :

ظهر هذا المفهوم لأول مرة بواسطة العالم داونتون .. لكن الظهور الفعلي بشكل أوسع كان بواسطة العالم بيرنز عالم الإجتماع السياسي .. في كتاب بعنوان القيادة , التي عرفها بأنها هي التي يشترك فيها القائد مع الأخرين ويكون ويعمل علي تقوية الروابط والدوافع التي ترفع من مستوى الدافعية والأخلاق عند كل من القائد والتابع وهذا النوع من القادة يلبي حاجات ودوافع الأتباع ويحاول مساعدة الأتباع على الوصول إلى أقصى قدراتهم.

 مكونات القيادة التحويلية :

1. الرؤية : ويتعلق هذا المكون بقدرة القائد التحويلي علي وضع توقعات عالية ورؤي مستقبلية نافذة مع التخطيط لسلوكيات سليمة تتناسب مع تحقيق هذه التوقعات .

2. الأتصال الفعال : يختص هذا المكون بقدرة القائد التحويلي علي خلق الثقة والأحترام والتقدير بينة وبين المرؤسيين .. حيث يجب أن يكون دائما أسلوب القائد التحويلي أسلوب محفز ذهنيا للمرؤسيين 

3. التمكين : يجب أن يكون علي القادة التحويليين القدرة علي تمكين مرؤسيهم وذلك من خلال تقديم الدعم والتعاطف الكامل معهم ومعاملتهم كأشخاص وليسو تابعين فقط والتعبير لهم عن ثقتهم بهم ..

4. تنفيذ الرؤي : يختص هذا المكون بقدرة القائد التحويلي علي تنشيط المرؤسين وتركيز مجهوداتهم علي تحقيق الأهداف والخطط . 

عناصر القيادة التحويلية :

 الألهام : وهو قدرة القادة التحويليين علي خلق تحفيز وخلق الوعي داخل مرؤسيهم وزيادة النشاط ورفع روح العمل والتحدي الإيجابي ..
  القدرة علي التأثير في الأخرين : والمقصود به قدرة القادة التحويليين علي جذب الأخرين الي أفكارهم ورؤاهم وهذا مايعرف بالكاريزما .. ويكون هؤلاء القادة علي ثقة تامة بأنفسهم وأفكارهم .. وذو استعداد وديناميكية عالية .. 

 الإشباع العقلي :
وفية يكون للقادة التحويليين قدرة عالية علي شحذ مهارات وافكار المرؤسين وتطويرها وخلق مستويات جديدة من الفكر والأبداع داخلهم .. حتي يصبح الفرد منهم يشعر بأن تواصلة مع قائدة يطور ذهنة ومستواه الثقافي ..

الإهتمام الفردي :
يجب أن يكون للقادة التحويليين القدرة علي فهم والشعور بتطلعات وحاجة التابعين بصورة فردية .. بحيث يشعركل فرد منهم أن القائد يهتم لأمرة بشكل شخصي ..

صفات ومميزات القائد التحويليي الناجح :

 الرؤية الواضحة والتخطيط السليم وتحقيق كل هذة الخطط بوسائل وطرق أخلاقية .. وتقديم مصلحة الجماعة علي المصبحة الشخصية والتشجيع المستمر الدائم للعاملين بطريقة ترفع من ثقتهم في نفسهم وتطوير مهاراتهم .

 إدارة أنشطة المنظمات والجماعات بفاعلية والتعامل مع كل المتغيرات مهما كانت درجة غموضها وتغيرها وكثرتها واختلاف اهدافها .. والقدرة علي التعامل مع المفاجأت والأوضاع الغير مستقرة وأتخاذ القرارات السليمة في هذه الأوضاع والتدريب والتعليم المستمر لكافة المرؤسين . 

 الشجاعة الفائقة والرغبة في التعلم بصورة دائمة .. والذكاء والعقلانية و القدرة على تشخيص المشاكل ومعرفة الحوجة للتغيير وتوقع ما سيكون عليه الحال بعد ذلك .

كيف يمكن إعداد قادة تحويليين ؟ 

تطوير طرق الأتصال والتحفيز والتدريب وأستكشاف الوعي الذاتي للأفراد 

  تحديد نقاط القوة والضعف للأشخاص المستهدفين كقادة تحويليين ويمكن عمل ذلك من خلال عمل إستبيان القيادة المتعددة الأبعاد حتي يتثني إعداد برنامج تدريبي للأفراد يتناسب مع إحتياجاتهم الفعلية ..

 تطوير وتنمية الثقة والاحترام، والتعلم من خلال التجارب الشخصية والمنهجيات العميقة في التعلم
تجهيز ورشة عمل مدتها 3 أيام ثم بعدها يومين من التدريب المتقدم .. ثم أخذ تدريب أساسي لمدة ثلاثة أشهر يحتوي علي ثماني عناصر أساسية هي : لعب أدوار حول القيادة التحويلية، مقدمة لنموذج القيادة واسع المدى، القائد المثالي وتصنيف المميزات القيادية، معوقات القيادة ,الممارسة الفردية، مراجعة التغذية الراجعة لاستبانة القيادة المتعددة،الطرق المتعددة للقيادة التحويلية.  

 الإنخراط في برنامج متقدم  بعد ثلاثة أشهر من الممارسة  ويجب ان يحوي هذا البرنامج : الكاريزما والتناسق مع الرؤية. القيم وتخصيص المصادر مراجعة خطط القيادة التطويرية فهم ثقافة المؤسسة الدافعية الإلهامية، الاستثارة الذهنية وحل المشكلات . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق